Lessons From the History of the Church 4

(النسخة العربية بالأسفل)

This incident is told by one of our fathers the priest, it happened in 1981 when my age was a few months. When President Anwar Sadat put Pope Shenouda under house arrest, the reaction of the holy synod was despicable and made the people, the priests and even many bishops very angry.

 Many feared that the weakness and cowardice of the synod may encourage Sadat to do even more harm, like choosing a bishop or a metropolitan, or even one of the monks and force the synod to elevate him as a Patriarch instead of Pope Shenouda. The people and the priests at that time had lost all hope that the synod is capable of taking a courageous stand in the face of the brutality of Sadat. It was for this reason that a group of priests met in secret, with one of the bishops who was not in agreement with the conduct of the synod. After prayer and discussions, those gathered made a unanimous resolution that should this happen, and should the holy synod bow their heads to Sadat's will, those attending will vow never to recognize the imposter, neither will they pray for him, nor mention his name in the liturgies, but rather continue to mention the name of Pope Shenouda as they have been doing so far.

          So, if those priests, together with that bishop, for the love of Pope Shenouda, took this courageous resolution, is it too much to ask our fathers the priests, for the love of Christ, to meet in small groups and pass this resolution:

Should a diocesan bishop or metropolitan succeed in seizing the Patriarchal throne, we the priests vow to never recognize him, nor pray for him, nor mention his name in the liturgies, but rather will continue to pray as we are doing now: for the repose of the soul of our father Pope Shenouda, and that God may grant to raise for us a good shepherd to shepherd his people in purity and truth, for he who does not enter by the door into the sheepfold, but climbs up some other way is a thief and a robber (John 10:1)
Your son who needs your prayers: deacon Tim

 

دروس من تاريخ الكنيسة (4)
يحكى هذه الواقعة احد الآباء الكهنة وقد حدثت فى عام 1981 عندما كان لى من العمر ... بضعة شهور. عندما قام الرئيس أنور السادات بتحديد أقامة البابا الراحل شنودة الثالث،  أتخذ المجمع المقدس موقفا مخزيا أستاء له الشعب والكهنة بل وكثير من الآباء الأساقفة. وخشى الكثيرون أن يتسبب هذا الضعف والخنوع من جانب المجمع الى تمادى السادات فى طغيانه، فيختار أحد الأساقفة أو المطارنة أو حتى أحد الرهبان، ويرغم المجمع المقدس على تجليسه بطريركا عوضا عن البابا شنوده. وكان الشعب والكهنة قد فقدوا الأمل فى أن يقف المجمع المقدس فى شجاعة امام بطش السادات. ولهذا السبب أجتمعت مجموعة من الكهنة أجتماعا سريا حضره معهم أحد الآباء الأساقفة الذى لم يكن موافقا لتصرفات المجمع المقدس. وبعد الصلاة والتباحث فى الأمر، أصدر المجتمعون قرارا بالأجماع أنه اذا حدث هذا وخضع المجمع المقدس لمشيئة السادات فان المجتمعون لن يعترفوا بالبطريرك الدخيل ولن يصلوا من أجله ولن يذكروا أسمه فى القداسات بل سوف يستمرون فى ذكر أسم البابا شنودة مهما كلفهم ذلك.
فاذا كان هؤلاء الكهنة والأسقف الذى كان معهم، من أجل محبة البابا شنودة أصدروا فى شجاعة هذا القرار، فهل من الكثير أن نطلب من آبائنا الكهنة، من أجل محبة المسيح أن يجتمعوا كل مجموعة على حدة ويصدرون هذا القرار:
أنه لو نجح أحد الأساقفة أو المطارنة ذوى الأبروشيات فى أغتصاب الكرسى البطريركى فأننا نحن الكهنة لن نعترف به، ولن نصلى من أجله، ولن نذكر أسمه فى القداسات بل سوف نصلى كما نصلى الآن: من أجل نياحة نفس أبينا البابا شنودة، ومن أجل ان يقيم لنا الله راعيا صالحا يرعى شعبه بالطهارة والعدل، لأن الذى لايدخل من الباب الى حظيرة الخراف  بل يطلع من موضع آخرهو سارق ولص  .
أبنكم المحتاج الى صلواتكم: الشماس تيموثاؤس